الكترونياتتكنولوجيا

إل جي تُحسّن أنظمة التدفئة والتهوية والتكييف لتمكين الشركات في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

 تعرض إل جي إلكترونيكس (إل جي)، الشركة العالمية الرائدة في مجال حلول الهواء، أنظمة التدفئة والتهوية والتكييف المتطورة لديها خلال “قمّة التعديل التحديثي للتقنيات” السنوية السادسة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ستجمع القمة، التي ستعقد في الفترة ما بين 23 و24 مارس، صناع القرار وروّاد القطاع لاستكشاف سبل تعزيز كفاءة الطاقة والاستدامة، والتي أصبحت ممكنة إلى حد كبير من خلال التعديل التحديثي.

أثبت التعديل التحديثي أنه خيار ناجح لدى صناع القرار، نظراً لقدرته على الاستفادة من جوانب البنية التحتية الحالية وتطويرها. ويتيح حل التعديل التحديثي والتحليلي للتكلفة ودورة الحياة وتقنية العاكس من “إل جي” إمكانية توقّع مقدار ما يستطيع المستخدم توفيره وتقدير العائد خلال فترة زمنية معينة.

وبالنسبة لمن يسعون إلى تقليل التأثير السلبي على البيئة وتوفير التكاليف، يتيح التعديل التحديثي إعادة تدوير الأجزاء وإعادة استخدامها ضمن الأطر الحالية، مما يوفر التكاليف الأولية ونفقات التشغيل على المدى الطويل أيضاً. وستعرض “إل جي” خلال “قمّة التعديل التحديثي للتقنيات” منتجاتها المعدّلة التي توفر مرونة التركيب وجودة الهواء الداخلي وسهولة التحكم، وصُمم كل منها لتلبية متطلبات بيئات عمل محددة. وسيتوفر خبراء المنتجات للتحدث عن تقنية الضاغط العاكس من “إل جي”، والتي تضمن ثبات درجة الحرارة وتدفق الهواء، كما أنها أثبتت توفيرها لما يصل إلى 50% من استهلاك الكهرباء مقارنةً بضواغط مكيفات الهواء التقليدية.

أثبت الاستثمار في حلول التدفئة والتهوية والتكييف الشاملة خلال العام الماضي، ضرورته لضمان الاستمرارية وتعزيز راحة البال. وركز صُنّاع السياسات في جميع أنحاء المنطقة وحول العالم بشكل خاص على أهمية جودة الهواء والحاجة إلى المزيد من التهوية. ولتحقيق ذلك، اختار أصحاب المباني ومديرو المرافق طرق التهوية الطبيعية والميكانيكية مثل المراوح والقنوات الهوائية لتعزيز الوصول لجودة هواء داخلي وراحة أفضل.

وصحيح أن الشركات أظهرت مرونتها وكانت سريعة بالاستثمار في البنية التحتية التقنية المناسبة لضمان استمرار أعمالها، إلا أن تخفيض الميزانية أثّر على جوانب معينة من تركيز كل شركة. ومع ظهور موجة العمل عن بعد والتعلم الإلكتروني والتفاعلات الافتراضية، انتقلت الاستثمارات في حلول التدفئة والتهوية والتكييف بشكل طبيعي ضمن سُلّم الأولويات. ومع ذلك، ونظراً لأن الشركات في جميع أنحاء منطقة الخليج تتهيأ الآن لإعادة الافتتاح على مراحل، فإن استعادة ثقة الجمهور للعودة إلى المساحات المادية والحفاظ على الالتزام باللوائح والإجراءات تتطلب تركيزاً أكبر على تحسين وحدات التكييف على وجه الخصوص.

ستعرض “إل جي” خلال القمة أيضاً مجموعة أدوات تنقية الهواء لديها والتي يمكن تركيبها على طرازات التهوية الحالية أو أجهزة التكييف الجديدة. وبالنسبة لأجهزة التكييف القائمة على قنوات التهوية، توفر مجموعات التنقية لدى الشركة ترشيح الهواء المتطور وتصنيف MERV (قيم الإبلاغ عن الحد الأدنى من الكفاءة) بمعدل 13 وتقنية UV-LED للتخلص مما يصل إلى 99.9% من الجسيمات الضارة والبكتيريا.

سيتعرف الزوار أيضاً على المزيد من المعلومات حول تقنيات تنقية الهواء من “إل جي” في أجهزة التكييف التي لا تعتمد على الأنابيب الهوائية مثل طراز Dual Vane، والتي تستخدم نظام تهوية قوي مكون من 5 خطوات لإزالة الروائح والجراثيم والغبار الناعم حتى حجم PM 1.0.

لمزيد من الراحة والاطلاع على الأداء، تتوافق مكيفات هواء “إل جي” مع تطبيق الهاتف المحمول LG ThinQ لتُمكّن المستخدمين من التحكم بأنظمة التكييف لديهم في أي وقت ومن أي مكان. ويتيح التطبيق إمكانية المراقبة في الوقت الفعلي مما يوفر المعلومات اللازمة حول استهلاك الطاقة ومستوى الغبار الداخلي.

قال السيد سوراج كومار، المدير التقني لحلول الهواء في شركة إل جي إلكترونيكس الخليج: تمتلك “إل جي” سجل حافل في مساعدة الشركات على تبني تقنيات وحلول الهواء الأكثر شمولاً وفعالية في المنطقة. وأخذنا بعين الاعتبار الآراء القيّمة من مجتمع التدفئة والتهوية والتكييف، ونحن ملتزمون بتوفير الحلول الفعّالة لتحديات العمل الحقيقية مثل خفض نفقات التشغيل وتوفير بيئات مادية أكثر أماناً. ونتطلع خلال قمّة التعديل التحديثي للتقنيات إلى مقابلة صناع القرار المحليين واستكشاف الطرق التي يمكننا المساعدة عبرها في تعزيز نجاح أعمالهم”.

علامات
عرض المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق